Passé simple
من عمق تافيلالت.

السلام عليك يا لغة القرآن وعزاؤنا فيك ومنتسبيك واحد.
لو استمع سيبويه لتقرير إذاعي أو تلفزي ولو قرأ عمودا صحفيا لقدَّم استقالته من مملكة النحو لينحو نحوا آخر، ولرفع ملتمسا لمسح الحروف المكونة لاسمه الذي لوثته الأخطاء من قائمة الألفباء العربي.
صارت العربية مَرْكَبا لمن هدب ودب، وحتى لمن لا يستطيع هبا ودبا. صار يركبها من لا يجرؤ على نطق غير لغته وفيها خطأ واحد، لكنه ينطق لغته وفيها بين الأخطاء الكثيرة كلمات أو جمل صحيحة جد قليلة. وقد يكون من كبار الأكاديميين وأدهى من ذلك أن يكون حامل لواء الدفاع عن العروبة في شكلها العلماني القومي المفصول عن النبع الصافي القادم من كتاب الباري جلت قدرته وثبتت حجته.
لك الله يا سيدتــــــــي وقرة عيني يا لغة القرآن والفصاحة. العربية إما أن تكون صحيحة فصيحة أو ألا تكون، يسوء المرء أن يرى النصوص العربية في معظمها سوقا أو معرضا للأخطاء اللغوية التي لا تخطئها العين المجردة إلا تلك المجردة من الحس السليم والذوق الأنيق. ولقد قابلت عددا كبيرا ممن لا ينطقون العربية وللإشارة فأنا أتكلم وأكتب بالفرنسية وأتكلم اللغتين الإنجليزية والإسبانية، فكان إعجابهم ظاهرا أقوى من أن يخفيه ما يدعي منتسبو الأوطان العربية العاقون للغتهم.
أتمنى صادقا أن يكف الناس عن استرذالها ولا سبيل لذلك إلا بالإيمان الصادق بقيمتها وقداستها./.

Comments

Feed You can follow this conversation by subscribing to the comment feed for this post.

The comments to this entry are closed.